نصيحة من ابي حامد الغزالي (حسن الضن)

الموضوع في 'الإسلامي العام' بواسطة faroukn91, بتاريخ ‏27 أكتوبر 2016.

  1. faroukn91

    faroukn91 Tunisia نائب المدير طاقم الإدارة
    • 38/45

    3,676
    16
    38
    نصيحة لاخواني رواد المنتدى
    في الاشهر الماضية التي عشتها بينكم لاحظت ان سوء الضن والحكم على النوايا متواجد بكثرة بيننا، بل يكاد لا يخلو موضوع من تراشق بالاتهمات والحكم بلوازم الاقوال، والمعلوم في ديننا ان لازم المذهب ليس بمذهب إلا إذا التزمه صاحب القول
    وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي ۚ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي ۚ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ

    يقول ابي حامد
    إنَّ الخطأ في حُسْن الظَّن بالمسلم، أسلم من الصَّواب بالطَّعن فيهم، فلو سكت إنسان مثلًا عن لعن إبليس، أو لعن أبي جهل، أو أبي لهب، أو من شاء من الأشرار طول عمره، لم يضرَّه السُّكوت، ولو هفا هفوة بالطَّعن في مسلم بما هو بريء عند الله تعالى منه فقد تعرض للهلاك، بل أكثر ما يُعْلم في النَّاس لا يحل النُّطق به؛ لتعظيم الشَّرع الزَّجر عن الغيبة، مع أنَّه إخبار عما هو متحقِّق في المغتاب. فمن يلاحظ هذه الفصول، ولم يكن في طبعه ميلٌ إلى الفضول، آثر ملازمته السُّكوت وحُسْن الظَّن بكافة المسلمين، وإطلاق اللِّسان بالثَّناء على جميع السَّلف الصَّالحين. هذا حكم الصَّحابة عامَّة


    (الاقتصاد في الاعتقاد)
     

مشاركة هذه الصفحة

هذا الموقع مملوك وملفات تعريف ارتباط طرف ثالث. إذا تابعت معنا ، نفهم أنك تقبل استخدام ملفات تعريف الارتباط.