• في هذا الموضوع ستجد شرح مفصّل للطريقة الصّحيحة لتحميل المنتجات من المتجر مجّانًا في بعض المواضيع، أنقر الرابط التالي: تحميل المنتجات من المتجر

  • إذا أردت نشر ملف أو وثيقة في المتجر حسب الأقسام و المنتديات، لديك الشرح الوافي في هذا الموضوع: : أنقر الرابط التالي نشر منتج في المتجر

خبر وطني مشروع قانون يتعلق بالموافقة على اتفاقية قرض لتمويل برنامج لتعصيرنظام معلوماتي بالمستشفيات العمومية.

mohsen 71

المراقب العام للمنتدى
طاقم الإدارة
إنضم
6 نوفمبر 2016
المشاركات
7,978
مستوى التفاعل
145
النقاط
63
العمر
50
يجب أن تكون مسجلا لرؤية الصور المرفقة


أودعت رئاسة الحكومة مجلس نواب الشعب مؤخرا مشروع قانون يتعلق بالموافقة على اتفاقية القرض المبرم بتاريخ 14 فيفري 2019 بين الجمهورية التونسية والوكالة الفرنسية للتنمية للمساهمة في تمويل برنامج دعم الصحة الالكترونية الهادف الى تعصير نظام معلوماتي بالمستشفيات العمومية.
وينص المشروع على أن تتولى الوكالة الفرنسية للتنمية المساهمة في تمويل قرض لفائدة تونس باعتمادات تبلغ 27 مليون و300 ألف أورو من أجل تنفيذ برنامج دعم الصحة الالكترونية وذلك بعد توقيع الاتفاقية بين الطرفين خلال فيفري الماضي عقب انعقاد الاجتماع الثاني للمجلس الأعلى للتعاون التونسي الفرنسي بباريس برئاسة رئيس الحكومة يوسف الشاهد ونظيره الفرنسي « إدوارد فيليب ».
ويرمي برنامج دعم الصحة الالكترونية حسب مشروع القانون الى دعم الصحة الرقمية في الهياكل الاستشفائية واعادة تأهيل النظام المعلوماتي الاستشفائي في اجراء يستهدف الملف الطبي الرقمي والأرشيف الطبي ودعم الموارد البشرية بالخصوص من خلال تحسين وتقريب الخدمات الطبية الموجهة للمواطن وتقديم حلول مبتكرة لضمان توفر خدمات طب الاختصاص في كامل تراب البلاد الى جانب دعم ومرافقة 5 مبادرات للطب عن بعد.
ويهدف البرنامج البالغ قيمة تمويله 4ر32 مليون أورو الى تركيز وتعميم استغلال التطبيقات والمنظومات المتعلقة بالملف الطبي الرقمي والتوزيع اليومي الفردي للأدوية ونظام لأرشفة الصور الطبية والأرشيف الطبي الرقمي وسيتم بموجبه تركيز 5 منظومات للطب عن بعد في مجموعة من الهياكل الصحية العمومية.
وستساهم الدولة كذلك في تمويل برنامج دعم الصحة الالكترونية عن طريق التمويل العمومي من ميزانياتها السنوية فضلا عن الاعتمادات الخارجية المتأتية من الهبات لكن لم يتم ذكر آجال تنفيذه.
يشار الى أن اعتماد الرقمنة وتطوير الحوكمة في المستشفيات العمومية مثلتا أهم توصيات المشاركين في الحوار التشاوري الذي نظمته الحكومة نهاية شهر مارس الفارط من أجل اتخاذ اجراءات عاجلة لانقاذ منظومة الصحة العمومية في وقت سجل فيه القطاع تدهورا في مستوى خدماته خلال العشرية الأخيرة.
 
أعلى أسفل