faroukn91

مدير الموقع
طاقم الإدارة

إنضم
23 أكتوبر 2016
المشاركات
2,882
الإعجابات
27
النقاط
48
غير متواجد حاليًا
#1
••• السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته •••

إخوتي وأخواتي روّاد القسم العامّ؛ ورُكن رمضانيّات خاصّة.


حدث في مثل هذا اليوم . السادس من رمضان

في السادس من رمضان للسنة الأولى من الهجرة أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بتجهيز سرية ( سيف البحر ) وأمر عليها حمزة بن عبد المطلب وبعثه في ثلاثين رجلا من المهاجرين يعترضون عيرً لقريش جاءت من الشام وفيها أبو جهل بن هشام في ثلاثمائة رجل فبلغوا سيف البحر من ناحية العيص فالتقوا واصطفوا للقتال فمشى مجدي بن عمرو الجني، وكان حليفا للفريقين جميعا، بين هؤلاء وهؤلاء حتى حجز بينهم فلم يقتتلوا وكان لواء حمزة أول لواء عقدة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان أبيض، وحمله أبو مرثد كناز بن حين الغنوي وكانت هذه السرية أولى التحركات العسكرية بعد نزول الأذن بالقتال وكانت هذه السرايا أشبة بالدوريات الاستطلاعية وكان المطلوب منها الاستكشاف والتعرف على الطرق المحيطة بالمدينة والمسالك المؤدية إلى مكة وعقد المعاهدات مع القبائل التي مساكنها على هذه الطرق وإشعار مشركي يثرب ويهودها و أعراب البادية الضاربين حولها بأن المسلمين أقوياء وأنهم تخلصوا من ضغنهم القديم وإنذار قريش عقبى طيشها حتى تفيق عن غيها الذي لا يزال يتوغل في أعماقها وعلها تشعر بتفاقم الخطر على اقتصادها وأسباب معايشها فتجنح إلى السلم وتمتنع عن إرادة قتال المسلمين في عقر دارهم وعن الصد عن سبيل الله وعن تعذيب المستضعفين من المؤمنين في مكة حتى يصير المسلمين أحرارا في إبلاغ رسالة الله في ربوع الجزيرة
 
أعلى أسفل

عزيزي المستخدم!

وجدنا أنك تمنع عرض الإعلانات على موقعنا.

يرجى إضافته إلى قائمة الاستثناءات أو تعطيل AdBlock.

يتم توفير المواد لدينا مجانا والعائد الوحيد هو الإعلان.

شكرا لتفهمك!